الخميس 2019-01-10 22:30:06 حوادث
ثلاثة انهيارات جزئية لجدران الأبنية في حلب...ومرت بسلام
من خطر الإرهاب إلى خط الإهمال أهالي بيوت الحلبيين تسقط على رؤوسهم
سيريالايف

سجلت مدينة حلب انهيارات جزئية لثلاثة أبنية متصدعة، والتي كانت قد تعرضت لأضرار خلال سنوات الحرب، إذ وقع الانهيار الأول في جدار أحد المحال التجارية بحي " خان الجمرك " ، والانهيار الثاني في قسم من القبة الأثرية في سوق " الفستق" ، أم الثالث فحدث في جزء من أحد الجدران لبناء عند مدخل سوق "وطفة".

حيث تواصل مسلسل انهيار الأبنية السكنية في حلب التي ظن الكثيرون من أهلها أن تحريرها من المسلحين هو نهاية معاناتهم اليومية، لكن المدينة التي يفترض أنها العاصمة الاقتصادية لسورية دخلت إلى حلقة جديدة من  البؤس والشقاء.

و شهدت المدينة شبه المدمرة أنواعاً مختلفة من المعاناة طيلة سنوات الأزمة،كما أنها تلفت الكثير من الوعود التي "لا تسمن ولا تغني من جوع " ، فكانت البداية مع مشكلة الأمبيرات ومن ثم انقطاع المياه وتلوثها في بعض المناطق، وليس انتهاءاً بالحادثة الأخيرة سقوط بناء فوق راس أهله.

و  أكد أحد سكان حي "خان الجمرك" لسيريالايف أن انهيارات الأبنية هي نتيجة لأعوام من القذائف والهاون بالإضافة  لتضرر أنابيب الماء، الأمر الذي جعل مياه الأمطار تدلف من خلال الحيطان التي لم تعد تقوى على حماية ساكنيها فسقطت فوقهم ،وأضاف أن  بنية الأبنية القديمة والرثة يا "دوبا تحمل حالا".

وأضاف الرجل الذي يسكن الحي منذ ثلاثين عاماً لسيريالايف أن الانهيارات هذه المرة "مرت سليمة"، و"لكن ليس كل مرة بتسلم الجرة"، كما أشارت عدة مصادر في حلب أنه سيجري تكليف مؤسسة الإسكان العسكرية للقيام بدراسة فنية للأبنية الآيلة للسقوط، فيما يزداد قلق السكان الذين انتقلت معاناتهم من سقوط الهاون إلى سقوط الأبنية.

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2019