الأربعاء 2018-11-08 00:37:57 اقتصاد
العمارة "البيئية" أحد الحلول المطروحة لإحياء البنية التحتية
وتصاميم الأبنية الجديدة ..تطبق وفق معايير البيئة الصحية
سيريالايف

أكد مدير عام الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية الدكتور أشرف حبوس أن الحديث عن مفهوم العمارة الخضراء هو بالواقع عودة إلى التراث المعماري والعمراني السوري في حلة جديدة، قوامها تكريس البيئة النظيفة المعتمدة على الطاقات المتجددة والموارد المحلية التي يمكن توظيفها ضمن سياق إنتاج البيئة الصحية بناء على التخطيط المدروس.

ويشير حبوس إلى العقد الموقع ما بين الشركة ووزارة الإسكان والتنمية العمرانية قبل أن تدمج مع زميلتها الأشغال العامة، والخاص باعتماد معايير العمارة الخضراء، والمتضمن إعداد تصنيف للأبنية متوافق مع تصاميم العمارة الخضراء، ووضع خطة وطنية لإدراج الأبنية الراهنة ضمن هذا التصنيف، من خلال وضع منهجية لإمكانية تصنيف الأبنية حالياً بما يتلاءم مع الوضع في سورية.

ويبين أن المشروع الأول للعمارة الخضراء كان من خلال العمل باتجاه تأسيس المدينة الخضراء في منطقة معرونة بالتل بريف دمشق، وذلك وفق العقد المبرم بين الشركة باعتبارها الدارس للمشروع، ومؤسسة الإسكان العسكرية والمؤسسة العامة للإسكان.

وقد تم تكليف الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية بالتدقيق على العقد الأساسي وإعداد الدراسة التنظيمية والتنفيذية للموقع العام، متضمنة شروط العقد في برنامج المشروع على أن تتم الدراسات وفق معايير العمارة الخضراء وتطبيق كود العزل الحراري السوري إضافة إلى لحظ تأسيسات منظومة الطاقة الشمسية في الموقع العام.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2018