الأحد 2018-10-14 19:40:14 حوادث
بين القتل المتعمد والرصاص الطائش أهالي الحسكة ينظمون اعتصمام "كلنا هلز" نصرة لطفلة
في الحسكة الموت يطال الجميع "ومافي رقيب أو حسيب" على القتلة
سيريالايف

مازالت مدينة الحسكة تعاني من حالات القتل المتكررة سواء عن طريق العمد أو بواسطة الرصاص الطائش، علماً أن بعض حوادث القتل المتعمد سجلت ضد مجهول.

تلفزيون الخبر نشر بعض  حالات القتل التي كان آخر ضحية منها مسجلة باسم "محمد إسكندر عويد" تولد عام 1998 حيث بيّنت القناة أن الشاب منتسب للقوات الكردية وقضى نحبه من قبل أربعة أشخاص مجهولين أطلقوا الرصاص عليه بشكل مباشر على رأسه.

وأضاف موقع القناة أيضاً  أن الشاب "محمود ص" قتل على يد ابن قريته "لقمان ع" بقرية الدلاوية بريف مدينة القامشلي الجنوبي، دون معرفة سبب ارتكاب تلك الجريمة.

ومن جهة أخرى كثرت حالات الإصابة بالرصاص الطائش، ومن بعض الأشخاص الذين تعرضوا لهذا الحادث الطفلة " هلز خليل مرعان" إذ أصيبت  بطلقٍ ناريٍ طائشٍ بالرأس أثناء تجوالها مع والدتها و جدتها بحي الكورنيش بمدينة القامشلي، مازالت تتلقى العلاج في المشفى الوطني بمدينة القامشلي.

وعلى إثر حادثة إصابة الطفلة هلز نفذ مجموعة من الناشطين في مدينة القامشلي اعتصاماً في حي السياحي وذلك تضامناً مع ضحايا الرصاص الطائش، ورفضاً لانتشار هذه الظاهرة في عموم المدن.

وجاء الاعتصام ضمن فعاليات حملة “طيش رصاصكم يقتلنا” التي أطلقها ناشطون على فيسبوك وقاموا بتغيير صور صفحاتهم الخاصة لتحمل صورة الطفلة ”هلزإحدى ضحايا الرصاص الطائش بالمدينة باللغتين العربية والكردية.


 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2019