السبت 2018-06-03 22:36:58 سياسة
وزير الخارجية يؤكد عدم وجود اتفاق بشأن الجنوب السوري
المعلم يوضح ملامح القانون رقم "10" الخاص بأملاك المهاجرين
سيريالايف

أعلن وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أنه لا اتفاق حتى الآن في الجنوب السوري، مؤكداً في الوقت ذاته أنه لا وجود لقوات إيرانية في سورية أو قواعد عسكرية وإنما فقط مستشارين عسكريين يقدمون المساعدة للجيش السوري.

وخلال مؤتمر صحفي، قال المعلم إنه "منذ اندلاع المؤامرة على سورية الأشقاء في الجمهورية الإسلامية (الإيرانية) هبوا لمساعدة سورية في محاربة الإرهاب”، مضيفاً “لا توجد قواعد عسكرية ثابتة للجمهورية الإسلامية الإيرانية وما تروج له إسرائيل كذب".

وتابع المعلم "نسعى إلى حل مسألة الجنوب عن طريق المصالحات وإذا لم تجدِ فلكل حادث حديث"، وحول مهمة اللجنة الدستورية، تحدث المعلم إن "اللجنة الدستورية مهمتها مناقشة الدستور الحالي ونحن نعتقد أن دستورنا الحالي من أحسن دساتير المنطقة مع ذلك سنتيح الفرصة للطرف الآخر كي يدلي بدلوه”، لافتاً إلى إرسال دمشق 50 اسماً لهذه اللجنة على أن تكون الأغلبية للدولة السورية".

ووصف المعلم تسريب أسماء اللجنة لصحيفة "الشرق الأوسط" من قبل المبعوث الأممي دي ميستورا أو مكتبه بأنه قلة أدب، مؤكداً أن القاعدة في عمل اللجنة الدستورية هي الدستور الحالي.

وفيما يخص مضمون القانون رقم (10) شدد المعلم أن المادة 15 من الدستور السوري تمنع مصادرة الملكية لأي سوري اذا لم تكن للمنفعة العامة وبتعويض عادل، لافتاً إلى أن القانون رقم 10 ضروري بعد تحرير الغوطة من الإرهاب لأن التنظيمات الإرهابية أحرقت السجلات العقارية وتلاعبت بالملكيات الخاصة ولا بد من تنظيم هذه الملكيات لإعادة الحقوق لاصحابها.

وأكد المعلم أنه "لكل مالك أن يتصور أن متر الأرض التي يملكها سيرتفع 100 ضعف كما حصل في مشروع خلف الرازي ومن يقرأ القانون يجد أن إثبات الملكية سهلة وبسيطة لمن داخل القطر وخارجه".

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2018