السبت 2017-11-25 14:25:08 جامعات ومدارس
قضية "معاهد حلب إلى أين وصلت" والطلاب الحلبية"ضائعون" بعد قرار "الوز"
وزير التربية يؤكد أن أصحاب المعاهد جعلوا منها تجار مالية
سيريالايف

نقلت صفحة "شبكة أخبار حي الزهراء" المعنية بالشأن الحلبي منشور للإعلامية "ديمة ناصيف" حول إغلاق المعاهد الخاصة في مدينة حلب.

"ديمة" أكدت بأنها اتصلت هاتفياً بوزير التربية السوري "هزوان الوز"، مضيفة بأنها وسيط لصوت وحال الطلبة دون تبني أي موقف من قبل الطرفين.

الوزير رد على استفسار الإعلامية بالقول "أن هذه القضية كانت معلقة منذ ست سنوات أي مع بداية الأحداث السورية، محملاً المسؤولية على أصحاب المعاهد الذين وعدوا بإغلاق الحصص التدريسية الصباحية والاكتفاء بالمسائية منها على اعتبار أنها مسموحة في جميع المدن السورية، لكنهم لم يتقيدوا بذلك.

"الوز" أضاف بأن أصحاب المعاهد حولوا مركزهم التدريسي إلى استفادة مادية، مع استغلال للطالب وذويه، حيث يصل "القسط " إلى نصف مليون ليرة في بعض المعاهد، الى جانب تفريغ مدارس الدولة من طلابها ومدرّسيها بذريعة أن المردود الدراسي للطلاب في هذه المعاهد أفضل، والمادي بالنسبة للمدرسين أيضاً أفضل.

الصفحة المحلية عنونت منشورها "إلى أين وصلت كارثة إغلاق المعاهد بحلب"، إذ اثبتت هذه المعاهد فعاليتها في الوقت الذي كانت فيه المدارس خارج الخدمة كلياً في المحافظة، وسيقوم الإعلامي "باسل محرز" باستضافة وزير التربية في برنامجه "المختار" للحديث أكثر عن معاهد حلب.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2018