الأحد 2017-06-18 14:34:42 محليات
قيادة شرطة حلب تسير دوريات لضبط التجاوزات..وكتائب البعث تمنع اللباس العسكري إلا في حالات خاصة
مظاهر "التشبيح" إلى انحسار....والدولة تقول كلمتها
سيريالايف
استجابت شرطة حلب لما نشرته المواقع الالكترونية من فضائح طالت بعض عناصر التشكيلات الرديفة للجيش السوري،  والتي بدأت بالاعتداء على لاعبي نادي الوحدة واطلاق النارعليهم، إلى جانب دهس سيدة بسيارة مفيمة لا تحمل نمرة و انتهاءاً باستهداف رأس الطفل الذي حاول بيع البسكوت لأحد العناصر.
 
الشارع الحلبي الذي "فار دمه " ،كما تحدث أحد المواطنين، أكد على ضرورة ردع  هذه الممارسات التشبيحية ،واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف المنشورات ،والتعليقات الغاضبة والمنددة بالتجاوزات التي يرتكبها "مدعو الوطنية" ؛حيث طالبت معظم التعليقات بوضع حد لهؤلاء الذين يسيئون للبدلة العسكرية المصممة أصلا كرمز لحماية الوطن.
 
الجهات الأمنية والأفرع المختصة اتخذت إجراءات جدية لمنع تكرار هذا الحوادث تمثلت " بمنع دخول السيارات التي لا تحمل  نمرة لداخل مدينة حلب والتجول داخلها، بالإضافة إلى التشديد على الحواجز بمنع عبور تلك السيارات، والتأكيد على دوريات الشرطة لإيقافها وحجزها."
 
وتحدثت مصادر في شرطة حلب أن دوريات الشرطة تجوب شوارع المدينة لضبط التجاوزات الأمنية وهو ما أدى إلى غياب "سيارات الفيميه" عن الكثير من شوارع المدينة. 
 
وأكد قائد الشرطة أنه يمكن الاتصال فوراً في حال حدوث أي طارئ قائلاً "نتمنى من كافة المواطنين الاتصال على الرقم 108 في حال سماع أي صوت غريب في المنازل أو رؤية أي شيء مريب أو حادثة أو محاولة اعتداء أو إساءة أو إزعاج، من قبل أي كان."
 كتائب البعث بدورها عممت بعض القرارات الداخلية، حيث أصدر فرع الحزب في حلب قراراً خاصاً بأعضائه يمنع فيه ارتداء اللباس العسكري لغير المكلفين بحراسة مقر الفرع ومقرات الشعب الحزبية، ومنع حمل السلاح خارج مقرات الحراسة".
حيث يكون ارتداء اللباس العسكري للعناصر خلال وردية الحراسة فقط، ويمنع حمل السلاح خارج مقرات الحراسة، ويكلف رئيس الحرس بتسليم السلاح للرفاق المكلفين بالحراسة بموجب إيصالات يومية واستعادته بعد انتهاء مدة الحراسة.
وجاء في القرار أيضاً أنه يمنع التجوال بالسيارات والسلاح دون أمر مهمة موقعة من أمين فرع حزب البعث، لافتاً إلى ضرورة "التأكد من لوحات السيارات والباصات أنها سليمة وغير مشوهة، وعدم استخدام الآليات بدون لوحات مطلقاً تحت طائلة المسؤولية."
 بالإضافة إلى  "منع قيادة الدراجات النارية بدون مهمة رسمية موقعة من أمين فرع الحزب حصراً، كما يمنع ارتداء اللباس العسكري من قبل عناصر كتائب البعث المفرزين للعمل الإداري في الفرع
 
يذكر أنه تم إلقاء القبض على العنصر الذي أصاب الطفل جاويش بطلق ناري في رأسه.
جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف|أخبار سوريا - Syria News © 2006 - 2017