الإثنين 2017-05-22 11:58:14 حوادث
ثقافة "الزهزهة" مستمرة والداخلية تكافح
القاء القبض على اثنين من مروجي المخدرات في دمشق
سيريالايف

أعلنت وزارة الداخلية القاء القبض على اثنين من مروجي المخدرات في مدينة دمشق بحوزتهم 23 كيلو غراما من مادة الحشيش المخدر كانت ضمن السيارة التي يستقلونها، وهو الأمر الذي تكرر كثيرا في الآونة الأخيرة وذلك بسبب ازدياد عدد تجار  المخدرات أو "حبوب الزهزة " كما يسميها مدمنو هذه المواد  

 

وفي حديث لسيريالايف قال أحد المسؤولين في الأمن الجنائي "أن عدد مروجي المخدرات ازداد كثيراَ منذ اندلاع الأزمة خاصة في المناطق الواقعة خارج سيطرة الدولة حيث ينشط الكثير من المروجين إلى جانب اكتظاظ العاصة بالوافدين من مختلف المناطق ما وفر سوقاَ جيدة لهؤلاء المروجين".

 

يلاحظ أن سكان المناطق الشعبية "العشوائيات" هم أكثر من عانى ظاهرة انتشار الحشيش و تحدث العم أحمد لمراسلنا في دمشق  وهو رجل يقطن في أحد مناطق العاصمة العشوائية  "أن الشباب يتعرضون لضغوط كبيرة نتيجة تردي الأوضاع المادية  بالإضافة للضغوط النفسية  وأشار إلى أحد البنايات قائلا هنا مثلا تسكن خمس عائلات في منزل واحد وعايفين  حالن" وختم كلامه بالقول "شباب الحارة يتعاطون الحشيش ليعيشوا الجو وأضاف مازحا دخن عليها تنجلي".

 

مأساة حقيقة يعيشها الشباب بسبب هذ المواد التي لها أسماء وأنواع متعددة لا يعرفها إلا "الحشاشون"،

حيث أوضح أحد الأخصائيين النفسيين "أن مكافحة هذه الظاهرة تكون من خلال ضبط النفس ومراقبة الأهالي لأبنائهم بالإضافة للجهد الذي تقوم به وزارة الداخلية في القاء القبض على تجار الحشيش ".

 

يذكر أن الشباب هم الأكثر عرضة للإدمان على المخدرات  ويرى الكثيرون أن السبب الأساسيّ هو التمزق الاجتماعيّ الناتج عن الحرب، خاصة مع تزايد حالات الاكتئاب بسبب الظروف النفسية الصعبة فيندفع الكثير من الشباب لتعاطي المواد المخدرات بغية الوصول لشعور النشوة مع العلم أن جميع المدمنين يقدمون على تعاطي المخدرات قبل المعرفة التشخيصية بمرض الاكتئاب.

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف|أخبار سوريا - Syria News © 2006 - 2017