الأربعاء 2015-11-18 12:26:08 منوعات
اليوم المفتوح يرسم بسمة على وجه الطفولة السورية
شارك في النشاط أكثر من 80 طفل وطفلة
ريم بدره

في خطوة ليست الأولى من نوعها وتحت سقف الاهتمام بقضايا الطفولة وزرع بسمة منسية على وجوه الأطفال السوريين، نظم المركز السوري لحقوق الطفل بالتشارك مع مؤسسة الأغا خان للتنمية الدولية يوماً مفتوحاً للأطفال الجمعة 13/11/2015 ضمن مقر المركز السوري الكائن في حي الخضر ضمن مدينة جرمانا.

المركز السوري لحقوق الطفل مؤسسة عاملة في مجال المجتمع المدني ويهتم بقضايا الطفولة بشكل عام وبالطفل السوري وتأمين احتياجاته النفسية والاجتماعية بشكل خاص.

وبناءً على ذلك يسعى المركز بشكل دائم للمشاركة والتشبيك مع المؤسسات والمنظمات التي تصب أعمالها في سياق اهتماماته وسعيه نحو بناء مجتمع أفضل وتنمية قدرات الطفل السوري بالشكل الذي يسمح له بمعرفة حقوقه وحمايتها وبالمقابل توعيته بأهم واجباته.

ومن بين هذه المؤسسات، مؤسسة الأغا خان للتنمية وهي تندرج ضمن قائمة أهم المؤسسات العاملة في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، والتنمية الثقافية، كما أنها تركز عدد من المشاكل التنموية المحددة من خلال صياغة شراكات فكرية ومالية مع منظمات تشاطرها نفس الأهداف إلى جانب أنها تسلط الضوء على قضايا الصحة والتعليم والتنمية الريفية والمجتمع المدني.

صباح الجمعة، الساعة التاسعة والنصف تجمع الأطفال ضمن المقر الرئيسي للمركز السوري لحقوق الطفل في ساحة الرئيس، ليتم بعدها نقلهم إلى المقر الثاني الكائن في الخضر لبدء الفعالية التي تضمنت الكثير من نشاطات اتسمت بالحركة والحيوية وساهمت بشكل كبير بزرع روح المشاركة المحبة والألفة بين الأطفال.

وعن النشاط بينّت المتطوعة "سهى عسقول" من المركز السوري لحقوق الطفل، لسيريالايف، أن المركز يهتم بقضايا الطفل وهو يتشارك بذلك مع مؤسسة الأغا خان للتنمية، مشيرةً إلى أن التشارك يدعم الطرفين ويساهم بشكل كبير في تبادل الخبرات.

بلغ عدد الأطفال المشاركين في النشاط 97 طفلاً وطفلة تراوحت أعمارهم بين 6_15 سنة ،وفق ما أوضحته "عسقول "موضحة أن المشاركة  لم تقتصر على الأطفال السوريين فحسب  بل  تضمن النشاط أطفال من جنسيات أخرى  "عراقيين وفلسطينيين".

و عن هدف النشاط، أوضح متطوع في مؤسسة الأغا خان للتنمية، لسيريالايف أنّ الهدف الرئيسي للنشاط هو تقديم دعم نفسي واجتماعي للأطفال ، لاسيما في ظل الظروف الراهنة ،مشيراً إلى أنه تم اختيار النشاطات بناءً على الفئات العمرية المشاركة, وعدد الأطفال المشاركين إلى جانب المكان  مبيناً أن الأنشطة المختارة سواء كانت موجهة للأطفال بين 6 و10 سنوات أو ما يزيد عن 10 سنوات فهي تهدف إلى تقديم قيم معينة وترسيخها لدى الأطفال عن طريق الترفيه والتسلية الهادفة .

وأوضح المنسق أن عدد النشاطات قارب الـ7، وكل نشاط يعمل على زرع قيمة ومعنى لدى الطفل.

وعن سبب اختيار المركز السوري لحقوق الطفل للتشارك والتعاون بيّن مصدر مسؤول في المؤسسة أن المركز السوري مؤسسة تنموية تتشارك مع مؤسسة الأغا خان في تسليط الضوء والاهتمام بالقضايا نفسها.

من جهتها أشارت " عسقول" إلى أهمية هذه النشاطات، لاسيما خلال الفترة الحالية حيث أنها تقدم الدعم النفسي اللازم للأطفال، مضيفةً أن النشاطات كانت جيدة وأن الأطفال كانوا متفاعلين بشكل كبير معها، واعتبرت أن النشاط نجح كتجربة أولى، مشيرة إلى بعض الصعوبات التي سيتم تخطيها في المرات القادمة.

 

سيريالايف

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف|أخبار سوريا - Syria News © 2006 - 2017