من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأحد 23 أيلول 2018   الساعة 14:23:41
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   مخالفات بالجملة على الأفران والسبب    المثليون السوريون بين نظرة المجتمع ومخالفة العقائد والأعراف    الإرهابيون يستهدفون عرض عسكري في الأهواز    الجيش يضرب بقوة مع البداية    بعد تأكيد الوزارة على عدم وجود "الإداري" الطلاب يستبشرون خيراً في جلسة الغد    دكتور جامعي يبتز طالبة بكلام جنسي والأخير ينفي    خليل يواصل تعليقاته الساخرة    جسر فيكتوريا سيغلق مدة 40 يوم    الريال يستهل حملة الدفاع عن لقبه بثلاثية في شباك روما    تمديد تسجيل السكن لبعض الاختصاصات
قضية "مجهولي النسب" تشعل نقاشات مجلس الشعب
تسمية "فاقدي الرعاية الأبوية" بدل "مجهولي النسب"
سيريالايف
 
 
ناقش مجلس الشعب في جلسته الأخيرة مشروع القانون الخاص برعاية مجهولي النسب، ليحتد النقاش تحت قبة البرلمان حول مشروع القانون الذي يهدف إلى تحقيق الانسجام مع المتطلبات والتطورات الطارئة من خلال توفير سبل العيش والحياة الكريمة لمجهولي النسب وإلحاقهم بأسر تتولى رعايتهم وتربيتهم.
 
وعلى الرغم من أهمية القضية إلا أنها لاقت اعتراضاً وصل إلى درجة الرفض القطعي من بعض النواب، بحسب صحيفة "الوطن"، الذين أكدوا أن هناك مبالغة كبيرة في مشروع القانون المطروح، وخاصة أن بعض مواده تعطي الأولوية لمجهولي النسب على الأبناء العاديين، إذ إن الأولوية لأطفال الشهداء والجرحى".
 
ووافق عدد من النواب على أن "بعض بنود هذا المشروع فيها تداخل مع قانون الأحوال المدنية، وهناك تشابه في النصوص بين القوانين، الأمر الذي يستدعي التساؤل عن كيفية تطبيقها عن طريق المعنيين".
 
وطالب النواب "استصدار قوانين ترعى حقوق أطفال الشهداء والجرحى والقوات الرديفة".
 
وفي المقابل أثنى نواب آخرون على أهمية مشروع القانون، مؤكدين "ضرورة تنظيم ورعاية هؤلاء الأطفال في الدولة، وتأسيس دور رعاية وحماية حقوقهم المدنية، الأمر الذي يعزز التزام الدولة بالمواثيق الدولية لحماية حقوق الطفل وحقوق الإنسان، ويحفظ حقوق الأطفال مجهولي النسب بشكل عام".
 
وشدد النواب على "ضرورة إيجاد حلّ لهذه المعضلة، لأن هؤلاء الأطفال لا يجب تركهم لأنه ممكن أن ينحرفوا عن الطريق الصحيح ويجب تربيتهم تربية صحيحة وطنية".
 
وتساءل بعض النواب عن "الآليات التي وضعتها الوزارة لحماية نفسية هؤلاء الأطفال حتى لا تكون لهم ردات فعل خاطئة، وكيفية تأمين فرص عمل، وخصوصاً أن الحكومة لم تقدر على تأمين عمل لكل أسر الشهداء والجرحى".
 
مضيفين: "الأهم أن يكون هنالك دراسة حقيقية للنظام الداخلي للمؤسسات المسؤولة عن رعاية مجهولي النسب، وأن يعملوا بشكل علمي لتربية هؤلاء الأطفال بطريقة حضارية".
 
واقترح عدد من النواب إطلاق تسمية "فاقدي الرعاية الأبوية" بدل "مجهولي النسب"، متضامنين مع فكرة مشروع القانون، وأن ما ورد به هي أسباب إنسانية.
 

 

الأربعاء 2017-10-11 | 17:25:40
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©