من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الاثنين 20 أيار 2019   الساعة 18:21:46
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   بعد طعنه إياها أسعفها ثم لاذ بالفرار بعد مشاهدته الأمن    القطاع الحكومي مديون من وزارة الكهرباء ووزارة الموارد المالية عليها 13 مليار    وزارة النقل السورية تنفي استثمار مطار دمشق الدولي من قبل روسيا    عاصفة من السخرية تطال الحلقة الأخيرة لمسلسل صراع العروش    تركيا تحصل على 2,2 مليارات...بحجة دعم اللاجئين السوريين    بعد القرش من المسؤول عن بطء النت في سورية. الاتصالات تجيب؟    بعد عقود من الزمن.... باحثون يتوصلون لسر فرعوني جديد    بعد اعتراف الرئيس الأمريكي "بالسيادة الإسرائيلية" على الجولان    الهيبة طارت هيبتو في مسلسل خمسة ونص    أمام المسجد النبوي وقبيل الإفطار مجموعة رجال يتشاجرون بضراوة ولسب مجهول
مشهد بوليودي في مسلسل الهيبة
"جبل لديكم لا خوف عليكم"

انهالت التعليقات الساخرة على مشهد حمل مضاد الطيران في المسلسل السوري اللبناني "الهيبة_ العودة"، حيث كثرت الانتقادات والسخرية في الآونة الأخيرة بحق العمل بسبب "عنتريات جبل الزايدة".

المتابعون علّقوا "هنن عندون رامبو ونحنا عنا جبل"، فيما نشرت العديد من المواقع الإخبارية والفنية مقالات "ساخرة" خاصة بالمسلسل مع بدء عرضه في الموسم الرمضاني، ورأى العديد أن "هيبة العودة" لم يكن امتداد للنجاح الذي وصل إليه الجزء الأول.

الفيسبوكيون نشروا صوراً ساخرة تظهر تيم حسن في الجزء الأول "حاملاً بندقية وفي الجزء الثاني لقسطله الأخضر على أنه صاروخ"، وفي صورة مفترضة يتحول إلى "جريندايزر" في الجزء الثالث.

تلفزيون الخبر نشر مقالاً خاصاً لمسلسل الهيبة ولمشهد "المضاد" حيث أكد العمل وبعيداً عن سخرية السوريين منه وتبرير بعضهم لمتابعته رغم سخريتهم منه نجح في جزئه الاول بجذب تعاطف المتابعين وتأيدهم لما تمثله حالة الهيبة” بأبطالها، من خروج على القانون وتقديم "العونطجي" بصورة "الجغل" الكاريزماتي الذي يُجمع الجمهور على التعاطف معه وحبه، وتبرير أفعاله وتقليدها لأسباب عديدة أبرزها تحقيقه المعادلة الأُمنية من المجهولات الثلاثة “كسر القانون، تحقيق المصالح الشخصية، إحقاق العدل لنفسه وللآخرين.

بموقع تلفزيون الخبر ختم مادته بالحديث عن مشهد جبل جبل البليودي الأخير إذ نشر الموقع " جبل طمر نهائياً كاريزما البطل الذي يدغدغ أمنيات معظم المتابعين بإحقاق رغباتهم الدفينة بوجود حالة انتقامية تكسر جمود يومياتهم وتحرّك طموحهم بالتمرد على الملل والفتور وأشياء أخرى يعيشونها افراداً، وجماعات، وسط حرب مسعورة تحيط بهم ولكن من مسافة كافية لتركهم يرغبون بالمزيد.

0 2018-06-03 | 18:33:42
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©