من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأحد 05 آب 2018   الساعة 16:59:57
بحث في الموقع
خدمات
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
   نقل الطالب المسنفذ للتعليم الموازي يثير حفيظة الطلاب السوريين    آثار ادلب إلى تركيا    الريال بحيوية الشباب يتغلب على خبرة اليوفي    منع صحفيي المعارضة من تغطية الأحداث الميدانية، وإعلاميو الحكومة الأكثر شفافية    "شهد" تسبب مشاكل حكومية ومؤسسة الإعلان "مو عرفانة" القوانين    فيدال بين الدعم القوي وحيرة الانضباط وارتباطه بالملاهي الليلية    حسين الديك يتطاول على بلاده    مقارنة بين الأب المسيحي ونظيره الإسلامي تشعل حرباً فيسبوكية في لبنان    جريمة من عام 2012 تسجل ضد مجهول وتكشف ب2018 والسبب جريمة أخرى    اعتداء على خط المغذي القادم من الرستن يتسبب بقطع المياه عن حماة وريفها
مهند قطيش يصور فيلم مقتبس عن رواية عالمية
ساحة الإخراج تتسع لمخرجين جدد
سيريالايف

 أنهى المخرج السوري مهند قطيش ثاني أفلامه السينمائية بعنوان "أحدب نوتردام" (سيناريو قطيش)، متابعاً مشروع سلسة أفلام الميوزيكل والذي بدأه برفقة المنتج سليم الذهبي صاحب شركة. "vision 3000"

الفيلم مأخوذ عن رواية عالمية شهيرة تحمل الاسم ذاته، إذ سبق وأنتج منها عدة نسخ محلية وعربية، ولكن مهند عمل على تنفيذه برؤية مختلفة عما سبق وتم تقديمه من دون تجاهل الملامح العامة للشخصيات الرئيسية وهم الجميلة "ازميرالدا" (ديمة الجندي) و"الأحدب" (عبد المنعم عمايري) و"الكاهن" (نبيل مريش) محور الشر في الأحداث.

وعن اقتباس العمل عن رواية عالمية قال المخرج السوري: "هذا يحملني مسؤولية كبيرة، حاولت التعامل مع الفيلم بتكثيف تحت بند "الميوزيكال فيلم" وليس الدراما، بالتركيز على خط الحب الموجود بروح الحكاية مع تحويلة إلى حالة صامتة بين الرجل الطيب المشوه والغجرية الجميلة التي تكالبت جميع الناس ضدها."

وأضاف: "الفيلم ليس له سيناريو وإنما أعمل على استقاء المشاهد من روح الموسيقى وإيقاع الشعر ثم أرسم الصورة البصرية من خلالهما. حيث يكمن التحدي بكيفية الانتقال من قصة معاصرة "مودرن" تم استخدامها بفيلم "في بيت صغير" إلى قصة تاريخية نوعاً ما في "أحدب نوتردام".

 وتطرق مهند قطيش إلى الحديث عن الصعوبات التي واجهتهم خلال فترة التحضير، منها اختيار اللوكيشنات المناسبة للعمل والظروف المناخية الصعبة، منوهاً إلى وجود ورشات عمل ضخمة تم الاستعانة بها لبناء الديكورات الخاصة بالفيلم لم تقتصر على عدة أشخاص وإنما كم هائل من الفنيين. الفيلم صامت خال من الحوارات ويستند إلى قصيدة شعرية كتبها الدكتور نور الله قدورة تروي أحداثه، يلقيها سليم الذهبي بشكل مواز لما يرى المشاهد، إلى جانب الموسيقى التصويرية التي ألفها رضوان نصري.

 

 

 

 

 

 

 

 

الثلاثاء 2018-02-27 | 18:24:46
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©