من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأربعاء 20 آذار 2019   الساعة 22:01:56
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   المركزي يرفع قيمة الفوائد على العملات الأجنبية    بموجب مرسوم عفو أصدره الرئيس الأسد....سجن حماة يخلي سبيل 46 سجيناً    موفد الأمم المتحدة إلى سوريا يلتقي وفد عن هيئة التنسيق في دمشق    عملية نصب أموال حكومية تجاوزت 176 مليون ليرة سورية    استشهاد شابين إثر استهداف سيارتهما وقوات الاحتلال منعت وصول الهلال الأحمر إليهما    استخدم سائله المنوي في تخصيب مريضاته فأصبح أب ل48 طفل    المنتخب من دون العمرين وعقوبة بانتظار الخريبين    دمشق الأرخص في العالم من حيث المعيشة!    دخل المركز بغية المساج فأظهرت مناطق فاتنة من جسمها وداعبته بطريقة لا أخلاقية    الفلاحة المصرية" بركبة عارية وأحمر شفاه صارخ استياء وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي
كيف تؤثر المسلسلات الرمضانية وبرامج المسابقات على سلوك الفرد
الدراما تلبي الاحتياجات والإشباعات لكنها سلاح ذو حدين
سيريالايف

يبدو أن برامج المسابقات حظيت هذا الموسم بنسب متابعة مرتفعة، ما يعكس الرغبة الشديدة لتحصيل ربح سريع يساهم في تحسين الأحوال المعيشية عند معظم العائلات التي عانت وتعاني آثار الحرب والأزمة.

من ناحية أخرى يبدو أن الأعمال الدرامية أيضاً لم تختلف كثيراً هذا الموسم عن المواسم السابقة، فكانت معظم الأعمال امتداداً لأعمال عرضت في وقت سابق، وتتفق معظم آراء المتابعين لدراما رمضان بأن الأعمال الجديدة وبعض المسلسلات لن تكون في أفضل الحالات إلا انعكاساً لواقع معاش يعرفه الناس ويعيشونه.

جريدة البعث نشرت تحقيقاً خاصاً بشأن هذ الأمر ونقلت كلام اختصاصي بعلم النفس الإعلامي "فايز يزبك" الذي تحدث :"المعروف أن الإعلام سلاح ذو حدين، يقدم جوانب إيجابية، وجوانب سلبية، والتلفزيون، والبرامج الدرامية التي تقدم عليه يمكن إرجاعها لنظرية الاستخدامات والإشباعات، فالبرامج والمسلسلات التلفزيونية عموماً من المفترض أن تلبي الحاجات الشخصية للأسرة، حيث تشجع الثقة بقدرات الشباب، وتشجع على الاطمئنان على المستقبل، وتحقيق أفكارهم الخاصة المتعلقة بالنجاح بالحياة، مع محاولة إيجاد الحلول للمشكلات النفسية، والاجتماعية: (السكن، تعاطي المخدرات، الصحة، البطالة)، وتهتم بحاجاتهم كالاستقلال، وتقدير الذات، فعرض المشكلات الموجودة في واقع الشباب السوري من خلال الأعمال الدرامية الرمضانية يمكن أن يساهم من ناحية سيكولوجية بعملية تنفيس انفعالي، ومحاكاة للذات، ومحاولة إيجاد حلول لبرامج تلبي حاجات اجتماعية، وذلك من خلال تقوية العلاقات والروابط الأسرية، وأيضاً مع الأصدقاء، فمثلاً عندما نشاهد حواراً داخل الأسرة بين أفراد الأسرة حول مشكلة، هنا عرض قضايا متعلقة بالأسرة، وهذا العرض للحوار يساعد في إيجاد الحلول للمشكلة.

 

السبت 2018-06-02 | 22:20:20
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©