من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الثلاثاء 11 كانون أول 2018   الساعة 16:49:06
N/A
   وسط العاصمة دمشق "الشيخ سعد" تتحول إلى شيكاغو ومطالبات بدوريات متنقلة    سرطان الثدي يتسبب بوفاة رجل في السويداء    وزيرة سورية جاوبت مجلس الشعب بردود غير متناسقة ومركزة وخلطت في الكلام    ماكرون يعلن حالة الطوارئ الاجتماعية في فرنسا ويستجيب لمطالب "السترات"    انشيلوتي يتوعد الريدز ويعدهم بالمفأجاة    "الجناية" تصدر أحكاماً غيابية بالإعدام بحق شخصيات قيادية في الغوطة    مجدداً سامسونغ تفاجئ الجميع بتصاميم غير اعتيادية    بعد إعادة طلاب كلية الفنون للسنة الأولى...وزير التعليم العالي يتوعد بالحل    محافظة دمشق تنقل ملكية "حديقة الطلائع" إلى شركة دمشق الشام القابضة    غسان مسعود لا يريد من أحد التشكيك بوطنيته بسبب مطالبته زيادة أجره
حتى “كشة الحمام” تلاحقها الشكاوى
على أنغام نعيم الشيخ ..
تزداد ثقافة الشكاوى في مجتمعنا السوري بشكل كبير يوماً بعد يوم، ويمكن القول أن تلك الثقافة التي كانت موجودة لدى القلة القليلة فقط، بدأت بالنهوض مع سنين الحرب التي شهدتها سوريا، وازدادت بجهود بعض الوسائل الإعلامية التي أثبتت للمشتكي أهميته وأظهرت له أذناً تصغي في مجتمع لا يصغي.
 
ونقل تلفزيون الخبر شكوى من مدينة حمص، تعتبر غريبة من نوعها، من منطقة وادي الدهب شارع رقم 20، والمشتكى عليه هذه المرة “كشة حمام”.
 
وأوضح المشتكون أن “الكشة” المذكورة تسبب الازعاج لأهالي الحي وتبدأ منذ الساعة السادسة صباحاً لبعد المغرب، وبشكل مستمر، وتسبب لهم الإزعاج بسبب الأصوات المرتفعة لأصحابها و”التصفير”، ناهيك عن الأوساخ التي تسببها “الحمامات”.
 
وأضاف المشتكون أن “صاحب الكشة يقوم بعزيمة أصدقائه بشكل شبه يومي، ويتلفظون بالألفاظ البذيئة، باﻹضافة إلى أصوات الأغاني المرتفعة والصاخبة التي لا تهدأ”.
 
و”سوسة كش الحمام” معروفة وكبيرة في المجتمع السوري، وخصوصاً في مناطق الأرياف، ويعرف عن أصحاب “الكشات” التغني والمعلقات التي تظهر في وصفهم لأنواع حمامهم وأصلها وقصص حصولهم عليها.
 
وليس عصياً على صاحب أي “كشة” إشعال حرب “البسوس والغبراء” من أجل خطأ أو سرقة أو “حمامة شاردة” تخرج من سقفه لتنضم لسقف جاره، بسبب “انزعاجها” من صوت “نعيم الشيخ” مثلاً أو لأن الطعام عند الجار “أطيب”.
 
وتربية الحمام في سوريا عبر “الكشة” يعتبر هواية كبيرة لآلاف الأشخاص، ونادراً ما ترى أن “الكشة” هدفها التجارة، بل تكون بحسب ما يقوله أصحابها “للاصطهاج” والتسلية، مرفقةً بكاسة شاي وأغاني خاصة بتلك الهواية التي ملعبها أساطيح مرتفعة مغطاة بالشمس.
 
وفا أميري – تلفزيون الخبر
 
الأحد 2017-11-12 | 16:31:16
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©