من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأحد 05 آب 2018   الساعة 16:59:57
بحث في الموقع
خدمات
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
   نقل الطالب المسنفذ للتعليم الموازي يثير حفيظة الطلاب السوريين    آثار ادلب إلى تركيا    الريال بحيوية الشباب يتغلب على خبرة اليوفي    منع صحفيي المعارضة من تغطية الأحداث الميدانية، وإعلاميو الحكومة الأكثر شفافية    "شهد" تسبب مشاكل حكومية ومؤسسة الإعلان "مو عرفانة" القوانين    فيدال بين الدعم القوي وحيرة الانضباط وارتباطه بالملاهي الليلية    حسين الديك يتطاول على بلاده    مقارنة بين الأب المسيحي ونظيره الإسلامي تشعل حرباً فيسبوكية في لبنان    جريمة من عام 2012 تسجل ضد مجهول وتكشف ب2018 والسبب جريمة أخرى    اعتداء على خط المغذي القادم من الرستن يتسبب بقطع المياه عن حماة وريفها
ليبيا تشجع المتنجات السورية
وتلمح لإطلاق خط جوي بين الدولتين
سيريالايف

قال هشام بوزن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتنمية وتنشيط الصادرات الليبي أن ليبيا تستورد سنوياً ما يقارب 35-40 مليار دولار من دول مختلفة، متمنياً أن تكون لسورية حصة من هذا الرقم الكبير عبر توريد سلعها إلى أسواقها، ولاسيما أن سورية وليبيا تجمعهما علاقات تاريخية واقتصادية مغرقة في القدم، ما يجعلها أحق من غيرها في الدخول إلى الأسواق الليبية، وهذه مسؤولية الحكومتين في تحقيق هذا الهدف، مؤكداً ضرورة أن يكون التعامل من خلال الأقنية الرسمية وليس تعامل تاجر لتاجر بشكل يشتت الجهود ويضيع فرصة تعزيز التبادل التجاري المنشود.

وأضاف بوزن ، أن الهدف من زيارة الوفد الليبي إلى سورية هو تنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والعمل على تسهيل دخول المنتجات السورية إلى الأسواق الليبية، ولاسيما أنها تلاقي رواجاً واهتماماً عند الشعب الليبي، نظراً لما تمتلكه من ميزات منافسة من ناحية الجودة والسعر، لافتا إلى أن الحرب كما هو معروف أثرت سلباً في دخول البضائع السورية إلى ليبيا، لكن بعد تحسن الظروف في كلا البلدين، يفترض اتخاذ كل الإجراءات لتسهيل عبورها وضخها مجدداً في الأسواق الليبية، وطبعاً هذا يشمل جميع السلع من دون الاقتصار على منتجات محددة بعينها.

ويضم الوفد الليبي الزائر 160 رجل أعمال يرأسه وزير الاقتصاد والصناعة، جاء لحضور فعاليات معرض "صنع في سورية" التخصصي.

وأكد بوزن وجود منافسة كبيرة من سلع الدول الأخرى للمنتج السوري، ما يجب العمل على تخفيض النفقات أمامه لتكون له حصة كبيرة في السوق الليبية، وذلك عبر إيجاد حلول سريعة للمشكلات التي تواجه تحقيق هذا الهدف وأهمها فتح خط جوي بغية تسهيل نقل رجال الأعمال من البلدين وصولاً إلى نقل البضائع بسر وسهولة، إضافة إلى منح الفيزا والموافقات اللازمة لدخول البلدين بعيدا عن التعقيدات الروتينية، مشدداً على ضرورة سعي الحكومتين في البلدين إلى إطلاق هذا الخط بأسرع وقت بغية نقل البضائع بأقصر الطرق بشكل يقلل التكاليف على نحو يحقق ميزة تنافسية للبضائع السورية.
 

 

الإثنين 2018-02-19 | 16:27:25
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©