من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الثلاثاء 23 تشرين أول 2018   الساعة 14:29:54
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   مورينهو يوجه كلام قاس اللهجة للصحفين الإسبان بسبب رونالدو    أردوغان يروي تفاصيل مقتل خاشقجي    أحد من مدعي الحرية يهتك جسد شقيقته برادع "العار"    الشرطة تلقي القبض على مروج عملة مزورة بحي عكرمة    البلاد تتعرض لمنخفض جوي ابتداءً من يوم غد    بعد قرار حجب الاتصالات.."صالح " يقول: "الاتصالات تبيع خدماتها المتعثرة بالإكراه للمواطن"    الليرة السورية تشهد انتعاشاً قوياً في الأسواق الأردنية بعد فتح "النصيب"    بملابس فاضحة من وجهة نظر الجمهور تعيد "الملا" الحرب مع متابعيها    بن سلمان لن ينسى انقلاب الغرب عليه بعد قضية خاشقجي    وزارة الخارجية تدين بشدة بيان خاص لنظيرتها الفرنسية
صحافة المواطنين
في هذه الحرب "عمى ألوان"..
نمرّ على أسماء القتلى كما يمر الماء على الزجاج.. لا نحدث أثراً.. قد نقلق سكون الهواء المحيط بماديتنا.. ونتلو عليهم دعاء الرحمة.
 
نمر على أسمائهم ونشرد في أرقامهم.. ونفكر.. نفكر بقسوة من وضعه، أقلبَ الجثث وجمع الأشلاء، ثم غسل يديه وكتب رقم ؟.
 
ما أعظم لا مبالاة الرقم وبروده، قد تلهينا صورة التقطها رجل أُصيب بعمى ألوان، عن سابق إصرار ودراسة، ليقسم العالم لديه إلى لونين، أحمر أو أخضر.
 
رفض سابقاً أن يرى شعاع شمس وقرص عسل في عيني.. أصر على خضرتهما.. وأقسم بعدها أن الأخضر وحده حق. 
 
أقبح ما في هذه الحرب عمى الألوان.. فأمام بكاء طفل لا مكان للضوء، كل شيء ينكسر قبل الوصول، يتكسر.
 
كل ما في هذه الحرب قبيح.. حتى ركام نصرها ورمادية لونه، عادت الطفلة.. ولكنها لن تبقى طفلة، هي عجّزّت.. جمعت كل الشدات في اسمها وحرقت جدائلها.. فكيف يعود اللون لحدقاتها.. هذا كل ما أستطيع قوله في الحرب.

 

 
بقلم: رهام شاش
الثلاثاء 2017-12-19 | 15:58:21
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©