من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأحد 05 آب 2018   الساعة 16:59:57
بحث في الموقع
خدمات
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
   نقل الطالب المسنفذ للتعليم الموازي يثير حفيظة الطلاب السوريين    آثار ادلب إلى تركيا    الريال بحيوية الشباب يتغلب على خبرة اليوفي    منع صحفيي المعارضة من تغطية الأحداث الميدانية، وإعلاميو الحكومة الأكثر شفافية    "شهد" تسبب مشاكل حكومية ومؤسسة الإعلان "مو عرفانة" القوانين    فيدال بين الدعم القوي وحيرة الانضباط وارتباطه بالملاهي الليلية    حسين الديك يتطاول على بلاده    مقارنة بين الأب المسيحي ونظيره الإسلامي تشعل حرباً فيسبوكية في لبنان    جريمة من عام 2012 تسجل ضد مجهول وتكشف ب2018 والسبب جريمة أخرى    اعتداء على خط المغذي القادم من الرستن يتسبب بقطع المياه عن حماة وريفها
صحافة المواطنين
في هذه الحرب "عمى ألوان"..
نمرّ على أسماء القتلى كما يمر الماء على الزجاج.. لا نحدث أثراً.. قد نقلق سكون الهواء المحيط بماديتنا.. ونتلو عليهم دعاء الرحمة.
 
نمر على أسمائهم ونشرد في أرقامهم.. ونفكر.. نفكر بقسوة من وضعه، أقلبَ الجثث وجمع الأشلاء، ثم غسل يديه وكتب رقم ؟.
 
ما أعظم لا مبالاة الرقم وبروده، قد تلهينا صورة التقطها رجل أُصيب بعمى ألوان، عن سابق إصرار ودراسة، ليقسم العالم لديه إلى لونين، أحمر أو أخضر.
 
رفض سابقاً أن يرى شعاع شمس وقرص عسل في عيني.. أصر على خضرتهما.. وأقسم بعدها أن الأخضر وحده حق. 
 
أقبح ما في هذه الحرب عمى الألوان.. فأمام بكاء طفل لا مكان للضوء، كل شيء ينكسر قبل الوصول، يتكسر.
 
كل ما في هذه الحرب قبيح.. حتى ركام نصرها ورمادية لونه، عادت الطفلة.. ولكنها لن تبقى طفلة، هي عجّزّت.. جمعت كل الشدات في اسمها وحرقت جدائلها.. فكيف يعود اللون لحدقاتها.. هذا كل ما أستطيع قوله في الحرب.

 

 
بقلم: رهام شاش
الثلاثاء 2017-12-19 | 15:58:21
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©