من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الخميس 17 آب 2017   الساعة 14:15:17
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
أسعار العملات والذهب
آخر تحديث بتاريخ : 2016-03-19 06:03:58


العملة مبيع شراء
دولار 220 218
يورو 247 243
ريال سعودي 59 58
دنيار اردني 310 305
درهم اماراتي 60 59
دينار كويتي 780 770
الإسترليني 330 320
الذهب/1غ 7700/ع21 6600/ع18
كاريكاتير
صحافة المواطنين
الفوضى الخلَّاقة و فوضى المصطلحات بقلم : يونس أحمد الناصر

لعلَّ مصطلح الفوضى الخلاقة(Creative Chaos) الذي أطلقته وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس في العشرية الأولى من هذا القرن لخلق شرق أوسط أمريكي جديد عن طريق نشر الفوضى في دول هذا الشرق و إدارة هذه الفوضى بما يعيد ترتيب هذه المنطقة وفقا للأهواء الأمريكية هو الخطوة الأمريكية الأولى لتنفيذ مخطط برنارد لويس الذي أعدته الإدارة الأمريكية منذ سبعينيات القرن الماضي و الذي يرمي لتفتيت المفتت و تجزئة المجزأ و هذا المخطط موجود و منشور و معلن و لا يخفى إلا على من لا يقرأ و ما أكثرهم في بلاد العرب .

و رغم أنني لست من المتيمين في نظرية المؤامرة عليك عزيزي القارئ أن تنشط ذاكرتك، وتحاول أن تتذكر ما جرى - وما زال يجري - في العراق منذ عام 2003، ولا بأس من متابعة ما يجري في سوريا حالياً، وبينهما تستطيع المرور على ليبيا ومصر وتونس!

دعونا نلتقط المصطلح من فم السيدة كونداليزا رايس، التي تعتبر ضالعة في هذا المجال، والمصطلح ربيبها بامتياز؛ فهي التي بشرتنا بـ" الفوضى الخلاقة "، وقد كانت صريحة إلى أبعد الحدود عندما قالت إن إدارة بوش الابن أوكلت المهمة إلى الصهيوني جاريد كوهين مؤسس منظمة موفمنتس لتدريب وجمع النشطاء حول العالم!

والعضو في برنامج " جيل جديد " التابع لمنظمة فريدوم هاوس! ومدير الأفكار في شركة جوجل!

وهنا سأتوقف، وأسألكم عما إن كنتم قد سمعتم عن شاب مصري اسمه وائل غنيم، وإن لم تتذكروه فلا بأس، لأنكم بالتأكيد ستسمعون عنه كثيراً على المدى القريب والبعيد أيضاً, فهو يغيب ويحضر، لكنه دائماً هناك!
أما كيف تخدم الفوضى الخلاقة مصالح القوى المتنفذة فهذا موضوع طويل، ولكن يمكن القول بإيجاز بأنها تساهم في خلق الفتن الطائفية، التي تقود في النهاية إلى تقسيم الدول, وبالتالي إضعافها، كما أنها تسهل عملية التد
خل العسكري الخارجي للقوى المتنفذة، وغير ذلك مما يحتاج إلى تفصيل في مقال مستقل, و لنعد إلى موضوعنا الرئيسي و أعني فوضى المصطلحات , فتجليات هذه الفوضى بدأت بتحويل الصراع من( عربي – صهيوني) إلى (عربي – إيراني) بحيث روَّجت الإدارة الأمريكية عبر حلفائها في المنطقة للخطر الإيراني المزعوم على أمن منطقة الخليج الأمر الذي بدأ في بداية الأمر كنوع من النكتة السوداء و لكنها و عبر أدواتها العميلة ووسائل إعلامها المضلِّل استطاعت توجيه الصراع فعلاً لتصبح الجمهورية الإسلامية الإيرانية العدو الأول لغالبية العرب بدلاً عن إسرائيل التي تحولت بقدرة أمريكا إلى صديق و الحريصة على أمن المنطقة ضد الخطر الإيراني الداهم - كما يدعون - لينتقل مشروعهم إلى خطوة جديدة هو اللعب على المفردات الطائفية في المنطقة عبر التوجيه إلى كلبهم الوفي " النظام الأردني" العميل للنباح بخطر الهلال الشيعي على المنطقة بعد انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان على الكيان الصهيوني في تموز 2006 .

  بدأ الترويج لهذا المصطلح و اللعب عليه عبر قنوات الفتنة المذهبية التي نبتت كالفطر في شرقنا العربي وتضخ ليل نهار الأفكار المسمومة في عقل المشاهد العربي" الجاهل" لتزرع في عقله الغرائزي بأن إيران الشيعية تستهدف العرب الُسنَّة عبر تشييع العالم العربي فكان رد الفعل الغرائزي للدفاع عن الدين كما يعتقد الجهلة ليتحول الصراع أيضاً إلى صراع( سني – شيعي ) و كل ما تبقى من أديان و معتقدات الشرق هي خسائر جانبية في هذا الصراع الدموي ليتم استهداف كل تلك المكونات باعتبارها غنائم و سبايا حرب تعيد هذا الشرق ليس مئات السنين إلى الخلف إنما آلاف السنين , حيث لا حضارة و لا علم و لا ثقافة , و لتظهر صورة المسلم بأنه كائن غرائزي دموي سفّاح لا يشبع من سفك الدماء و نكاح النساء مزوداً بفتوى غيبية بأن كل من يموت في هذه الحرب سيذهب لتناول الطعام مع الرسول الكريم و يحظى بحوريات الجنان في حياة خالدة .

في سبيل ذلك كان منظري ثورات الربيع العربي يقدمون لهؤلاء الغوغاء كل ما يبرر همجيتهم و بربريتهم فأباحوا لهم السرقة و النكاح و السفاح و القتل و كل ما لا يخطر ببال بشر, فكانت فوضى المصطلحات ليصبح القاتل و الزاني و المغتصب و اللص و القاتل كلهم ثواراً في سبيل الحرية و سبيل الله , ليكتشف العرب ديناً آخر غير المحفوظ بين دفتي قرآنهم الكريم الذي حاول تهذيب أخلاقهم و الارتقاء بسلوكهم , هذا القرآن الذي رموه خلف ظهورهم و استعاضوا عنه بفتاوى التكفير و النكاح و إباحة ما لا يباح , فاستطاعت أمريكا من خلال هؤلاء الرعاع ضرب المجتمع العربي من الداخل بما يوحي بأن هناك حرباً أهلية في هذا المجتمع الذي بقي متعايشا عشرات آلاف السنين , فما الذي حدث اليوم لتشتعل هذه النار و تأكل كل ما بناه أبناء هذا المجتمع ؟
كل شيء مخطط و مرسوم في وكالات استخباراتهم و العرب عندهم ( فئران) تجارب يطبقون عليهم هذه التجربة, إذا لم تنجح يطبقون تجربة أخرى و هكذا دواليك.
بدأت التجارب بمحاولة إسقاط الرمزية عبر استهداف العلم الوطني و تغييره و إسقاط رمزية القادة الذين قدَّموا الكثير لخدمة أبناء بلدانهم عبر الشتائم و السباب تحت عناوين الحرية و الكرامة , لينتقلوا بعدها إلى تخريب الحياة الاقتصادية عبر فرض الإضراب عن العمل تحت تهديد السلاح و قطع الطرق و تخريبها و تخريب المؤسسات العلمية و التعليمية و الصحية.

إنها الفوضى بكل معانيها و لكنها ليست الخلاقة كما يدعون إنما الفوضى الهدَّامة , الرامية لتخريب المجتمعات و العقول و في تطابق عجيب بين المصطلحين , الذي وضعته الإدارة الأمريكية " الفوضى الخلاقة " و ما يحدث على الأرض تحت مسمى " فوضى الخلافة "

رغم كل ذلك نقول بأن ما تريده الإدارة الأمريكية ليس قدراً علينا التسليم به و الاستجابة له , و الانتصار على مخططاتهم ليس مستحيلاً رغم الأثمان الكبيرة التي دفعت , وهذا ما أثبته الصمود السوري بمكوناته ( شعباً و جيشاً و قائداً ) و الذي أفشل مخططاتهم و حطَّم أحلامهم ليكون عنواناً لصدِّ هذه الهجمة العنيفة التي تعرَّض لها بلدنا و بلدان العرب , و ليعمل هذا الصمود بشكل عكسي حيث قاد إلى إسقاط حكم الإسلام السياسي الذي أوصله ما يسمى الربيع العربي إلى الحكم في مصر و تونس عبر صحوة ولو متأخرة .

مشاريعهم العدوانية لن تنتهي ... و مشاريعنا المقاومة لن تنتهي أيضاً

يونس أحمد الناصر

0 2015-01-14 | 13:54:12
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©